0 1162

لاشك أن للشائعات دورر كبير في التأثير على الشركات في الوقت الحالي خاصة ان الشائعات يمكن ان تكون ذات تأثير عالي على البعض

خصوصاً أن دراسة جرت بعد الحرب العالمية الثانية قام بها ألبورت وبوستمان أكدت أثر الشائعات على الفرد فكثير من الاشخاص يتأثرون بالشائعات ان صح القول .

ويمكن ان تحمل هذة الشائعات إما  أثراً  ايجابياً  أو  حتى أثراً  سلبياً وغالباً ماتكون الاشاعات غير صحيحة او مبالغ فيها سواء بالتقليل أو الزيادة.
liilas_13520251411

فمثلاً يمكن لخبر غير اكيد (شائعة) ان يقلب سوق كامل راساً على عقب . وهذا ماحدث مع شركة أبل عندما انخفصت قيمة أسهم شركة أبل للحظة بسيطة جداً في صباح احد
الأيام عن الـ500 دولار بعد أخبار موقع The Wall Street Journal التي تقول أن مبيعات الأيفون 5 انخفضت كثيراً لدرجة قريبة جداً من نصف المبيعات القديمة .

كما ساهمت الشائعات بدورها في تأكيد ارتفاع بعض الاسهم لاسباب بعضها له اساس والبعض الآخر لايوجد له اساس من الصحة أو غير مبرر .

 

 

ومن ناحية نفسية تعبر الشائعة عن المحتوى اللاوعي الجماعي كما يمكن التعبير عنها بــ “عدم الوضوح المعرفي”
ويمكن ان تصنف الشائعات من حيث مصدرها :

1 _ شخصية
2 _ محلية
3 _ اقليمية
4 _ دولية

ومن أهم الأسس في نجاح الأشاعة هو أرتباطها الوثيق بالموضوع عينة .

ويمكن لك أن تتفادى الشائعات أو أن تقلل من أثارها عن طريق اقترابك من جمهورك ويمكن أن تستخدم في هذا الصدد صفحات التواصل الأجتماعي على الفيس بوك وتويتر أو من خلال الحملات الأعلانية والطهور الأعلامي الدائم .

 

 

 

الاكتئاب يستنزف الطاقة الخاصة بك وينهي الأمل مما يجعل من الصعب ان تفعل ماتريد وقد يحد من قدرتك على التقدم.
التغلب على الاكتئاب موضوع ليس بالسهل . امر قد يكون ابعد من المستحيل .
وقوة الارادة وحدها قد لاتكون كافية . ولكن من خلال السيطره يمكننك التغلب على الاكتئاب مهما كان شعور  مستمر وعنيد.

المفتاح الاول للتخلص من الاكتئاب هو تحديد بعض الاهداف : ولو كانت هذه الاهداف صغيرة ومهما كان انجازها يتصف بالبطء.
ببساطة ان مجرد التفكير بهذه الاهداف والعمل على تحقيقها سوف يشعرك انك افضل .

images

المفتاح الثاني يكمن في استغلال مالديك من خبرات : اعتمد على كل  المورد والايجابيات التي تتمتلكها في ذاتك.
قد لاتتمتع بالكثير منها ولكن من المؤكد ان لديك جزء بسيط يمكنك من التقدم ولو خطوة .
images

المفتاح الثالث : الحصول على الدعم الذي تحتاجه يلعب دورا كبيرا في رفع الضباب امامك وابقائك بعيداً عنة .
بنفسك يمكن أن يكون من الصعب الحفاظ على منظور إدارة الجهد المطلوب للتغلب على الاكتئاب،
ولكن بطبيعة الحال إن الاكتئاب يجعل من الصعب الوصول للمساعدة. والشعور بالعزلة والشعور بالوحدة
والاكتئاب قد يجعلك أسوأ من ذلك، لذلك الحفاظ على علاقات وثيقة، والأنشطة الاجتماعية الهامة.عامل هام في التخلص من الاكتئاب .
images

بعض النصائح التي تساعد في التخلص من الاكتئاب :
1_ أنتقل إلى الأصدقاء الموثوق بهم وأفراد الأسرة
2_ حاول  مواكبة الأنشطة الاجتماعية حتى لو كنت لا تشعر بأهتمام نحوها
3_ حاول المشي في حين كنت تتحدث على الهاتف
4_ قم بالاختلاط مع الناس ذو الطباع الإيجابية.
5_ لاتتخيل لنفسك أن تكون كاملاً
6_ حاول التفكير خارج إطار  نفسك

0 1117
المدير الناجح ليس بغضوب

خلال الاسابيع الماضية تعرفت على اشخاص يعانون من مدراءهم في الشركات التي يعملون بها , حيث اتسم مدراءهم بالعصبية وسرعة الغضب , لا ادري ماذا يتوقع ان يحصل ذلك المدير عندما يغضب و يصرخ على موظفيه , يحط من قدرهم , ويستخدم الالفاظ القذرة معهم , هل يتوقع ان ينجزو اكثر وبفعالية أقوى؟ .  كل ذلك لا يعتبر من اساليب القيادة ومن المؤكد انها ليست من الطرق الفعالة

لا تستطيع دفع الموظفين الى انجاز المزيد وتحقيق النجاح اذا اشبعتهم ضربا على مدار ساعات الدوام ,خوفهم منك لن يحفزهم للإنجاز , من المؤكد ان هذا الاسلوب في الادارة لا يتم تدريسه في المعاهد والجامعات . عادة يكون سبب تلك التصرفات نابع من احد المشكلات النفسية التالية “عدم احساس المدير بالأمان , الخوف , عدم الثقة بالموظفين ” وأكاد اجزم بفشل المدير الذي تنطلق جميع تعاملاتك مع موظفيه من تلك المشاعر.

 

المدير الناجح ليس بغضوب

المدير الناجح ليس بغضوب

ان كنت صاحب شركة او تدير شركة اسال نفسك الاسئلة التالية :

1- ماذا تتوقع ان ينجز موظفيك ؟ بشكل فردي “كل موظف على حدى” , وبشكل جماعي ؟
2- ماهي الموارد التي يحتاجونها لكي يلبوا توقعاتك او يتجاوزا تلك التوقعات ؟
3- ماهي النتائج المترتبة إن انجزوا اعمالهم , او فاقو توقعاتك , او لم يكونوا عند المستوى المطلوب؟
4- ما مدى حسن تصرفك مع موظفيك في الاسئلة من 1 لـ 3
5- كيف تعاملت مع موظفيك ونتائجهم في السؤال الثالث ؟

عندما تتخلص من المشاعر التي تحدثنا عنها وتجاوب على تلك الاسئلة “التي تساعدك على تقييم ادائك ” تصبح جاهزاً لأن لا تزج بمشاعرك في أعمالك اليومية وفي تصرفاتك , أسلوب إدارتك لفريقك ضروري لنجاح الشركة , وعلي ان اضيف التصرف دون زج المشاعر مهم واساسي ايضا . عندما تفوض انجاز عملاً ما لشخص عليك ان تعطيه الأدوات والموارد اللازمة للإنجاز , التشجيع هو أحد تلك الامور , بالإضافة الى الدعم , والاهم من كل ذلك هو ان تمنحه الثقة .

عدم الامان والخوف وانعدام الثقة

ان كنت تشعر بعدم الامان والخوف , لطفاً اخفي هذا الشعور في داخلك ,هذه ليست مشكلة موظفيك وعندما تتعامل معهم انطلاقاً من تلك الاحاسيس تصبح الامور اكثر سوءً , وهكذا تكون قد اتجهت انت وشركتك الى الهاوية , وقد يغادر موظفيك الشركة , لا احد يحب ان يعامل بطريقة سيئة . وفي الاخير ستبقى لوحدك , اهذه استراتيجيتك للنجاح؟

ان كنت لا تثق بقدرة الموظفين على اداء الاعمال المنوطة بهم , لماذا وظفتهم بالأصل ؟ بشكل جدي !!!! عليك ان تضع الشخص المناسب في مكانه المناسب , الإجابة على السؤال الاول في الاعلى تساعدك على ان تختار الموظفين المناسبين لإنجاز الاعمال وفقا لتوقعاتك والمستوى الذي حددته انت مسبقاً , هل علي أن أقول ذلك مرة أخرى ! “عليك ان تضع الشخص المناسب في المكان المناسب “

حسناً ….. ما العمل !!!

الخطوة التالية , هي ان تضع أمام عينيك أهدافك ورؤياك للمستقبل وتتصرف بناءً على ذلك , وليكن في علمك ان حسن تصرفك أساسي لتحقيق تلك الاهداف , هل سمعت بكتاب “العادات السبع للناس الأكثر فعالية” !!! انه مناسب جدا لهذه الحالة .

1 – اول عادة هي “كن مبادر” , لاتكن انفعالي ولا تدع العوامل الخارجية تؤثر بك وترسلك الى احضان الغضب عليك انت تتحكم وتوجه تصرفاتك لتصل الى ما أردت تحقيقه .

2 – العادة الثانية. “حدد أهدافك منذ البداية “, قبل ان تقول او تنطق بأي حرف اسالك نفسك هل ما ستقوله يساعدك على تحقيق ما تريد .

3 – واخيرا فكرة بطريقة “ربح – ربح”  نجاح موظفيك بتنفيذ الأعمال المنوطة بهم يقود الى نجاح الشركة , ساعدهم على النجاح بتوفير الادوات والموارد المناسبة لهم , ليس ذلك فقط بل كن ايجابياً وشجعهم , وإن وجدت نفسك غير قادر على معاملة الناس باحترام , وظف شخص ليقوم بتولي الامور “يدير العمل” بدلاً عنك , وهذا يعتبر تصرف ايجابي ايضا , لاتدع تصرفاتك تدمر عملك

 

عندما ننظر الى القيادة والادارة بهذه الطريقة نجد بأن الغضب ليس له مكان أبداً , هل تذكرون المديرين الذين ذكرتهم في اول المقالة , قام موظفوهم بترك الشركة ليبحثوا عن مكان افضل للعمل , وبقيت الشركة تكافح للبقاء , وذلك كله بسبب سلوك المدير.