هو نموذج أعمال يتم فيه تقديم المنتج الرئيسي مجانا للمستخدمين، و يتم بيع أجزاء مكملة منه، وفي الحقيقة يتم استخدام هذا النموذج لجني مزيد من الأرباح و ابقاء المستخدمين سعداء

على عكس ما يعتقد الكثيرين أن توزيع المنتج الرئيسي مجانا هو محض جنون.  الا أن نموذج الأعمال هذا أثبت كفاءته كثيرا في الاونة الأخيرة.

الهدف الرئيسي من نموذج الأعمال “freemium” هو جني الأرباح، و لكن تم تطويره بهذه الطريقة ليواكب حاجة السوق و خواص الانتاج الحديثة. و لكن كيف يتم ذلك؟ اليك الأمر

اذا افترضنا أن هناك شركة تبيع اسطوانات مدمجة لألبوم من الأغاني، فانه من غير المنطقي توزيع 100 اسطوانة مجانا، من أجل الحصول على فرصة لبيع تذكرتين للحفل، و بيع أربع اسطوانات أخرى. في هذه الحالة فان تكاليف الانتاج تكون مرتفعة جدا مقارنة بما تم بيعه.

في الحقيقة فان هذا النموذج لا يصلح تقريبا الا مع برامج الكمبيوتر، ففي نفس المثال السابق، اذا قامت الشركة بتوزيع 100 نسخة من الألبوم عبر موقعها على الانترنت مثلا، في مقابل بيع أمور أخرى على الموقع، في هذه الحالة تكون تكاليف الانتاج صفر تقريبا. أما البيع فتكون نسبته قليلة أيضا و لكن يتم الاعتماد على العدد الكلي من الأشخاص الذين زاروا الموقع.

شركة سكايب على سبيل المثال:

كما يعلم الجميع تقريبا فان برنامج سكايب هو برنامج يسمح باجراء المكالمات الهاتفية بالصوت و الفيديو من خلال الحاسوب، فمنذ اطلاق أول نسخة منه عام 2003 تم تحميل البرنامج أكثر من مليار مرة.

في العام 2008 سجل البرنامج أكثر من 16 مليار دقيقة اتصال بينية، في حين سجل أكثر من 2 مليار دقيقة اتصال مدفوعة الثمن (من سكايب الى هواتف أخرى) أي أن نسبة الأشخاص الذين دفعوا مالا مقابل الانتفاع بالخدمة كان 12% فقط. حيث أعلنت شركة سكايب عن أرباحها النصف سنوية لعام 2008 بصافي ربح 45 مليون دولار. و هو مبلغ كبير جدا في مقابل برنامج صغير

تطبيقات الألعاب على الاجهزة الذكية

يعتبر مثال جيد لنموذج الأعمال “فريميوم” حيث تكون اللعبة متاحة مجانا للجميع، و باستطاعة اللاعبين شراء ادوات داخل اللعبة للحصول على مزايا اكبر، لعبة المزرعة السعيدة على الفيسبوك تعتبر مثال اخر، فأنت بامكانك اللعب مجانا، و يمكنك أيضا الدفع مقابل مجموعة من المزايا الاخرى لتتقدم بشكل أسرع في اللعبة

 ما لا يعتبر ضمن نموذج الأعمال “فريميوم”

يجب أن يكون المنتج الذي تقدمه الشركة مجاني بالكامل، و يمكن استخدامه دون أي اضافات أخرى مدفوعة الثمن (مثل برنامج سكايب)

في حين تقدم شركة “جيلات” ذراع ماكينة الحلاقة مجانا، فانها تبيع الشفر التي يتم تركيبها على الذراع. لا يعتبر هذا النموذج نموذج أعمال “فريميوم” حيث أن الجزء المجاني من ماكينة الحلاقة لا يمكن استخدامه بمفرده في الحلاقة. مثال آخر تعتمده بعض شركات الاتصالات بأن تعرض على زبائنها أجهزة خلوية مجانية في مقابل اشتراك لمدة سنتين مثلا في الخدمة. هذا أيضا لا يعتبر نموذج أعمال “فريميوم.

من يمكنه أن يستخدم نموذج أعمال “فريميوم.

1.أولا: اذا كان لديك منتج قوي و يحتاجه الناس بشدة
2.ثانيا: أن يكون المنتج رقمي و يمكن نسخه، و ذلك يضمن أن تبقى تكاليف الانتاج و التوزيع قريبة من الصفر.
3.ثالثا: أن يصل المنتج الى شركة كبيرة جدا جدا من المستخدمين، حيث يعتمد نموذج الأعمال هذا على الوصول الى شريحة كبيرة جدا من المستخدمين وبيع منتجات أو خدمات لبعض المستخدمين، عادة ما تكون النسبة قليلة و يُستعاض عنها بالوصول الكبير للمنتج. فعندما يزيد الطلب على المنتج المجاني فان الطلب على المنتجات المُكملة له أيضا يزداد.

تعليقات الناس على ال Facebook

التعليقات

غمامة: ghamamh.com مجلة إلكترونية تهتم بنشر مقالات نوعية حول إدارة الأعمال، إدارة المشاريع، و ريادةالأعمال...تقارير خاصة حول آليات عمل أنجح الشركات والمؤسسات حول العالم.

لاتوجد تعليقات