0 1182

بعض اصحاب المشاريع يمتلكون حظ وافر أكثر من غيرهم , بالحقيقة معظم رواد الاعمال واصحاب المشاريع الذين اعرفهم يقولون أن الحظ كان عامل اساسي في نجاحهم.لكن في عالم الاعمال الحظ ليس كل شيء , وهنالك جملة تقول “انت من تصنع حظك ” , هذه المقولة أضحت فصلا كاملا في كتاب أشارك بتأليفه لـHarvard Business Review.

تبين ان الحظ مع الرغبة والذكاء والشجاعة تشكل عامل حاسم للنجاح عند رواد الاعمال واصحاب المشاريع .ومن خبرتي التي اكتسبتها من خلال مئات المقابلات والتواصل والتعاون مع رواد الاعمال وجدت ان هنالك انواع معينة من الحظ لا تستطيع ان تؤثر بها بالمقابل هناك انواع تستطيع التأثير عليها مثل الحظ في مجال الاعمال .. ما أقصده هنا من الممكن ان تصنع حظك اذا تعلمت كيف تفعل ذلك. كيف؟ ان تكون محظوظا في مجال الاعمال يعتمد بشكل اساسي على “سلوكك الحظي”, والحظ الوافر يأتي من سلوكك اكثر من ان يكون محض صدفة

من خلال ابحاثنا وجدنا ان الريادين الذين يحبون ان يصفو أنفسهم بالمحظوظين هم بالفعل يتمتعون بحظ أفضل والسر في ذلك يمكن في “سلوكهم الحظي” الذي ينبع من ثلاث صفات رئيسية :

1- التواضع: و هو اساس “السلوك الحظي
تكلم جيم كولينز مؤلف كتاب “من جيد لعظيم” عن التواضع موضحا انه احد المفاتيح لان تصبح القائد صاحب الفعالية العالية . إن أردت ان تكون محظوظا عليك ان تتعلم التواضع وتعترف بأنك لست خارق المعرفة والذكاء . كمدير ستحتاج لثقة عالية بمعرفتك وخبراتك لتأمر الاخرين باحترامك ولكن ذلك يجب ان يترافق مع ادراكك بانه يوجد العديد من الامور لا تعرفها بكل بساطة . التواضع هو السبيل لكسب الاحترام بينما الثقة العالية بالنفس هي الطريق لطلبها . والتواضع هو الطريق الذي يجعل القادة العظام اوفر حظا ويجعلهم بشريون “وليس اشخاص خارقون” . و هو الاساس لإدراك محدودية قدراتك ومعارفك والذي يفتح لك الطريق لتعلم الصفة الثانية , التفكير الفضولي

2- التفكير الفضولي : حب الاستطلاع والفضول هو استجابة سريعة للتواضع
بالمقابل الناس الذين لديهم ثقة زائدة في النفس لحد الغرور أقل عرضة من ان يغيروا افتراضاتهم او نظرتهم للعالم . اصحاب الاعمال الذين يتمتعون بتفكير فضولي لديهم شهية و نهم لتعلم اكثر عن اي شيء . ويكتشفوا افكار جديدة أكثر من غيرهم , عادة هم من يطرحون الاسئلة. وقطعا يصبحون اوفر حظا لانهم جاهزون للذهاب لاماكن جديدة والتعرف على اناس جدد والاستفادة منهم

3- التفاؤل : هو الطاقة التي تساعد على التغيير الايجابي
فاذا كان التواضع هو الاساس للتفكير الفضولي فالتفاؤل يمنحك الايمان بقدرتك على التطوير الدائم . الناس الذين يرون فرص النجاح في المشكلات والعقبات, الذين يرون نصف الكاس الممتلئ يكونون محظوظين اكثر من الاشخاص الذين يرون النصف الآخر .هؤلاء المتفائلون تجدهم يبعثون الطاقة بالناس ويساعدوهم اكثر من ان يطلبوا المساعدة . وهكذا اشخاص عادة يكونون أكثر عرضة لحظ جيد , هم بالعادة يستفيدون مما يتعلمونه من تفكيرهم الفضولي لانهم يؤمنون –دائما يؤمنون – بفكرة “القدرة على التطوير الدائم”

المعادلة الاساسية لتطوير “سلوكك الحظي” بسيطة بشكل رائع . تبدأ بحصولك على التواضع يتبعها حب الاستطلاع وطرح الاسئلة الصحيحة لتنتهي بالإيمان وتشجع على فكرة ان الاحسن دائما ممكن تحقيقه “التفاؤل”. اكثر رجال الاعمال حظا هم الذين يحتفظون بتلك المعادلة, هم ؤلائك الناس الذين يقولون لأنفسهم : انا متواضع كفاية لاعترف انني لا استطيع فعل الامر الفلاني بشكل افضل , وارغب بان اسال واتعلم كيف انجز تلك الاعمال بطريقة افضل واستطيع ان اطور من مهاراتي بشكل دائم
هذه هي عقلية رجل الاعمال المحظوظ … كل الناس تستطيع ان تحقق حظ أوفر ان كانت على استعداد لذلك

تعليقات الناس على ال Facebook

التعليقات

لاتوجد تعليقات