كروة – krwah

منصة للعمل الحر تجمع طلبات المشاريع أو الخدمات الممكن تنفيذها عبر الإنترنت كترجمة مقال، تصميم شعار، تقديم إستشارات، التسويق وغيره..وتصل بين أصحاب المشاريع والمستقلين في العالم العربي، وتساعدك أنت في كسب المال والعمل عبر الإنترنت، تعمل “كروة” أيضا كوسيط بين صاحب المشروع والمستقل عبر بيئة آمنة وموثوقة تضمن حقوق الطرفين كاملة.

تهدف المنصة إلى توفير بيئة عمل حرة وصالحة للمجتمع العربي وإحتياجاته للعمل عن بعد، و تتلخص رؤية فريق عمل منصة “كروة” في تكوين مجتمع تقني برؤية عالمية يساهم بالتعريف الصحيح بالعمل الحر، مما يساهم في تحقيق قيمة مضافة للإقتصاد الوطني العربي معززاً ترابط الدول العربية في تبادل الخدمات والخبرات المعرفية ومحفزاً للعمل عن بعد ومخفضاً لنسبة البطالة.

لأصحاب المشاريع

إن كنت “صاحب مشاروع” تستطيع إستخدام “كروة” لإنجاز مشاريعك من خلال الإنترنت بسهولة وأمان، عبر إختيار أحد الخدمات المعروضة وطلبها من مقدمها (المستقل)، ليقوم أصحاب الخبرات و المبدعين في المجال بتنفيذها مقابل سعر مخفظ محدد مسبقا في وصف الخدمة، إذا لم تجد الخدمة التي تناسبك قم بإضافة طلبك لتتلقى عروضا من المستقليين.

يتم تسعير الخدمات عن طريق أسلوب المناقصة، فيختار العميل (صاحب المشروع) السعر الذي يناسبه من بين عدة إقتراحات.

للمستقلين
تستطيع كـ “مستقل” تصفح المشاريع الموجودة وإضافة عروضك على المشاريع التي تستطيع إنجازها وتكسب مقابل مادي نضير خدماتك. إذا كنت ترغب في العمل عبر الإنترنت وكسب مبلغ محترم من المال فمنصة “كروة” توفر لك فضاء للعمل عن بعد من خلال تنفيذ الطلبات المطروحة، وتسهل عليك عناء البحث عن عملاء جدد لخدماتك الرقمية.
لديك خياريين مختلفين في طريقة العمل: إما تنفيد المشاريع المطلوب تنفيدها والتي تظهر ضمن قائمة “طلبات المشاريع” أو عرض خدماتك عبر الموقع بإضافة صورة تعبر عن الخدمة ووصف لها مع تحديد سعر مناسب لذلك بداية من 5 دولارات.

رابط الموقع: www.krwah.com

على الهامش:

يذكر أن العالم العربي لايزال في بداياته من حيث انتشار العمل الحر، إلا أن الوضع في الدول الغربية خاصة أمريكا مختلف حيث يتوقع أن يصل عدد المستقلين إلى 40% من إجمالي قوة العمل بحلول 2020 أي أن هناك أكثر من 60 مليون شخص سيعمل من منزله ضمن منصات العمل الحر.

تعليقات الناس على ال Facebook

التعليقات

مدون مستقل: والمؤسس الشريك لمجلة "تك" الإلكترونية، والمؤسس الشريك بمجلة "إي بزنز" الإلكترونية، مهتم بعالم ريادة الأعمال، مسوق ومدير تواصل إجتماعي.

لاتوجد تعليقات