0 1037
اليس من المفترض أن تهبط اسهم أبل بعد وفاة مؤسسها

عادةً ما ترتفع أسهم الشركات عند استقالة مديريها التنفيذين . وهنا لا أقصد أي شركة بل الشركات المتعثرة ذات الأرباح المنخفضة ، أو التي تكبدت خسائر خلال مدة ليست بالقصيرة  وهكذا ترى الأسواق بصيصاً للتغير نحو النجاح عند استقالة المدير والذي يكون في رأي السوق مصدر الشرور والفشل . وهذا ما شهدناه  مؤخراً ، حيث ارتفعت أسهم ياهو بنسبة 5% في اليوم التالي لطردها لمديرها التنفيذي  .

steve-jobs

أما في حالة شركة أبل فالوضع مغاير تماماً فمن المفترض أن تنخفض أسعار الأسهم كثيراً إذا ما انسحب شخص كستيف جوبز من أبل ، وكنت أتوقع أن تقوم الدنيا ولا تقعد عند استقالته أو عند موته وذلك ما حدث في الانترنت و الشارع فقط . إلا أن أسواق المال لم تتأثر إلا بشكل طفيف جداً ومن ثم استرجعت عافيتها و بقوة !

أعتقد أن المسببات الرئيسية لعدم تأثر شركة أبل هي :

1- مركز أبل المالي :أبل تمتلك سيولة تقدر بـ 76 مليار ، واستطاعت رفع سعر سهمها  الى مايزيد 9000% عما كان عليه في 1997 ، بالإضافة الى منتجاتها التي تضمن لها أرباحاً كبيرة ونمو لمركزها المالي على المدى الطويل  …… إن كنت مستثمر في هذه الشركة ألا تنام وأنت مرتاح البال !!!

2- تيم كوك : علينا أن لا نقلل من شأن هذا الرجل أبداً ، برأيكم من كان يدير الشركة أثناء مرض ستيف بالسرطان في الفترة الأخيرة . لقد شارك تيم كوك بإدارة الشركة مع ستيف أثناء مرضه لدرجة أنه أضحى من الصعب تمييز انجازات ستيف عن انجازات تيم في تلك الفترة . واستطاع تيم كوك اظهار فشل باقي الشركات عندما خفض نفقات ” المبيعات+ العامة + الادارية ” في أبل الى 7%

3- منتجات ابل الخطيرة : باعت ابل 9 مليون iphone في ثلاث سنوات ونصف فقط أي ما يقارب 7047 قطعة باليوم ، بالمقابل استطاعت بيع 9 مليون جهاز ipad خلال سنة ونصف .

4- حب الناس لأبل : الدعم والتسويق الذي قدمه الجمهور لأبل لا يقدر بثمن ، شاهدناه أمام متاجر أبل في أوقات إصدار أجهزة Iphone وتجلى هذا الدعم أكثر عند موت ستيف ، الجميع تكلم عن شركته وانجازته ، اُغرٍقت الانترنت بالمقالات التي تتحدث عنه ، مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت على تكبير الحدث بآلاف الاضعاف ، المواقع العربية شاركت في الحديث عنه وبقوة “بالرغم من ان جزء كبير منه منسوخ من بعضه ولكن هذا ليس موضوعنا ” ….

اخيراً، للشركات عمر معين كالانسان ، وسيأتي اليوم الذي ستغمض فيه أبل عينيها للابد كما فعل ستيف ، ولكن هذا لن يحصل في السنوات القريبة .  والأرقام التالية دليل على ذلك :
كما قلنا أبل رفعت من سعر اسهمها بنسبة 9000% منذ عام 1997 ، إذ تضاعف السعر في آخر سنتين  ، بينما مايكروسوفت حصدت 5,1% زيادة على أسعر أسهمها ، 14% انتل ، وانخفضت اسهم HP بنسبة 48% .

تعليقات الناس على ال Facebook

التعليقات

Ammar Jabakji عمار جبقجي طالب ماجستير نظم معلومات إدارية

لاتوجد تعليقات