0 1448

كل شيء  تقريبا يبدا من تلك الفكرة الخطيرة التي تدور فوق رأسك. مهما كانت بسيطة او معقدة لابد انها فريدة بما فيه الكفاية لها سوقها و تعالج مشكلة محددة او حاجة.

في بداية اي مشروع يجب التركيز على القيمة التي ستعود بالافادة على الجميع و هذه الفكرة لها المقدرة في التأثير على حياة الملايين لذلك اعلم انه وبالمحصلة قد تكون احد اغنى رجل او امرأة في العالم.

كيفة استفيد من الافكار

اسأل الشخص الذي جاء بفكرة وضع الصمغ خلف قصاصة من الورق وقام ببيعها في السوق باسم ورقة الملاحظات (والتي يمكن لصقها على الحائط )او اسأل الشخص الذي ادعى انه يمكن ان يقنع الناس بأن يدفعو ا له ويقوم بالتسوق بالنيابة عنهم او اسأل الشخص الذي قام بنقل مراكز التسوق الى محطات الميترو في كوريا الجنوبية 

هم جميعهم رأوا فرصة كبيرة وقرروا فعل شيء ما حول ذلك

بينما تشغل الفكرة بالك سارع بتنفدها  على ارض الواقع قبل فوات الأوان قبل أن يأت الشخص المجهول ويسبقك والا سوف تضع فكرتك في كيس الأفكار المتراكمة

حدد الحاجة

عندما تفكر ببداية مشروع لمنتج ما سواء كان سلعة او خدمة دائما اسأل نفسك السؤال التالي:

ما هي المشركة او الحاجة التي انا احاول معالجتها؟ كل مشاريع الأعمال تقوم بإيجاد حلول لمشكلة محددة, مثال مغسلة سيارات تساعد الناس الذين يملكون سيارات ولكن لا يملكون الوقت لغسيلها , مطعم ياباني يخدم الاشخاص الذين يتضورون جوعا والمغرمين بالسوشي او الرامن ,حاضنات الاعمال التي تساعد الشركات الناشئة و تعالج مشاكلهم وتقدم لهم الدعم المادي واللوجستي الى ان تقف تلك الشركات على قدميها.

من الممكن ان تجد نفس المشكلة لها حل في مكان ولكن في مكان اخر هي بأمس الحاجة للوصول الى هذا الحل, لكل مشكلة حل  ولربما هذا الحل يأت من عندك.

theproblem

قم بمعالجة المشكلة او الحاجة

 تحديد المشكلة يساعدك باكتشاف الحل عبر  التوصل الى فكرة خطيرة على كل الاحوال المشكلة لا تنتهي هنا الخطوة التالية هل ستتحول الى انتربرونور بعد تحديد المشكلة ام انت بحاجة الى معالجتها؟

كيف ستقوم بغسيل سيارات الناس ؟وكيف ستطعم  الاشخاص الذي يتضورون جوعا ؟وكيف ستشارك كوابيس ومشاكل الشركات الجديدة ؟ الجواب يأت على شكل سلعة او خدم او دمج الاثنين معاً

اذا كان الحل الذي تعرضه على المستهلك يقوم بمعالجة المشكلة التي بالفعل كان المستهلك يبحث عنها  , عندئذ سيدفع لك الزبن وهو سعيد

هذه فقط البداية لرحلة مليئة بالمغامرات لبناء شركتك الخاصة حاول دائما البحث عن مشاكل وكن السبّاق في حلها.

تعليقات الناس على ال Facebook

التعليقات

Ammar Jabakji عمار جبقجي طالب ماجستير نظم معلومات إدارية

لاتوجد تعليقات